الرئيسية / أنشطة المجلس /
خلال افتتاحه ملتقى الفكر الإسلامي بساحة مسجد مولانا الإمام الحسين (رضي الله عنه)

خلال افتتاحه ملتقى الفكر الإسلامي بساحة مسجد مولانا الإمام الحسين (رضي الله عنه)

وزير الأوقاف يؤكد:
العبادة لها مفهوم موسع حري أن نطبقه
وما لم تترجم إلى سلوك عملي تأتي يوم القيامة شاهدة على صاحبها لا له
التكافل الاجتماعي من أعظم القربات
ما من عبد يعرض نفسه على الله بصدق إلا وله من فضل الله نصيب
أ.د/ عبد الله النجار:
هذا الملتقى يحظى ببركة المكان ونفحات الزمان
ويؤكد:
فريضة الصيام تضفي علينا مزيدًا من التراحم والتكامل
    في إطار نشر الفكر الوسطي المستنير ، والتبصير بقضايا الدين والمجتمع ، وطرح مزيد من الثقافة الإسلامية والتنويرية التي تسهم في بناء الإنسان والوعي المجتمعي ، وفي إطار التعاون والتنسيق والعمل المشترك بين الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف انطلقت اليوم الأربعاء 3 رمضان 1440هـ الموافق 8/ 5/ 2019م عقب صلاة العشاء والتراويح فعاليات ملتقى الفكر الإسلامي الذي ينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بساحة مسجد مولانا الإمام الحسين (رضي الله عنه)، حيث افتتح معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة فعاليات الملتقى ، وذلك بحضور أ.د/ عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية ، و أ.د/ أحمد علي عجيبة الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، وفضيلة الشيخ / جابر طايع يوسف رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف ، وفضيلة د/ السيد عبد الباري وكيل الوزارة لشئون الدعوة، وفضيلة الشيخ/ خالد خضر وكيل وزارة الأوقاف بالقاهرة، وأ/ أحمد عبد الهادي وكيل الوزارة للشئون المالية والإدارية بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وفضيلة د/ نوح العيسوي وكيل الوزارة لشئون المساجد والقران الكريم ، و أ/ إيناس عبد الله رئيس قناة النايل دراما، و د. محمد عزت منسق الملتقى ، ولفيف من السادة الإعلاميين والصحفيين، وعدد من قيادات الوزارة والسادة الأئمة والدعاة ، وجمع غفير من الجمهور رجالًا ونساءً، شبابًا وشيوخًا حرصًا منهم على تعلم أمور دينهم والتبصير بشأن دنياهم.
وقدم للملتقى الإعلامي أ/ عمر حرب المذيع بقناة النيل الثقافية ، والذي عبر عن سعادته بهذا الملتقى الذي يرعاه معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة الذي هو كنز من كنوز الفكر والمعرفة ، وأن إقامة هذا الملتقى في هذا الشهر الكريم الذي هو شهر البر والتكافل إضافة طيبة لمعاليه.
وفي بداية كلمته هنأ معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة جميع الحاضرين والمشاهدين والمستمعين بشهر رمضان المبارك ، مبينًا معاليه أن شهر رمضان شهر عظيم , من صامه إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه ، وكذا من قامه إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه , فما من ليلة من لياليه إلا ولله فيها فضل على عباده ، وله فيها عتقاء من النار.
كما أوضح معاليه أن الدعاء باب مهم من أبواب العبادة في الإسلام ، وهو يعبر عن فضل كبير ورحمة واسعة من الله تعالى لعباده ، يقول النبي (صلى الله عليه وسلم): ” إِنَّ رَبَّكُمْ حَيِيٌّ كَرِيمٌ، يَسْتَحِي مِنْ عَبْدِهِ إِذَا رَفَعَ يَدَيْهِ إِلَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا”، فشهر رمضان شهر إجابة الدعاء ، حيث إن أهم آية في الدعاء قد توسطت آيات الصيام , وكأنها إشارة إلى قبول دعوة الصائمين , حيث يقول النبي (صلى الله عليه وسلم) : ” ثلاثة لا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ الإِمَامُ الْعَادِلُ ، وَالصَّائِمُ حِينَ يُفْطِرُ ، وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ يَرْفَعُهَا فَوْقَ الْغَمَامِ وَتُفَتَّحُ لَهَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ”.
وفي ذات السياق أوضح معاليه أنه ما من عبد يعرض نفسه على ربه (150) مرة في الفرائض التي يؤديها ، ناهيك عن النوافل والتراويح – شريطة أن يكون صادقًا مع نفسه وصادقًا مع ربه – فإن الله (عز وجل) لا يرده خائبًا ، موضحًا أنه لابد أن يسأل العبد نفسه هل صمتُ حقًا؟ وهل صمت عن الحرام ، وعن الكذب ، وعن الغيبة والنميمة؟ وهل صمت عن تطفيف الكيل والميزان؟ وهل صمت عن أذى الناس؟ فإن كان ذلك حال الإنسان فهو صائم حقًا.
وفي سياق آخر أكد معاليه أن بعض الجماعات المتشددة والمغالية أخرجت العبادات من المفهوم الشمولي والوسطي إلى سبل أخرى من التشدد والغلو , مع أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لما رأى رجلًا يبالغ في رفع يده في الصلاة قال: “مالي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس ، اسكنوا في الصلاة” وقال: ” أَيُّهَا النَّاسُ ، ارْبَعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ ، فَإِنَّكُمْ لَا تَدْعُونَ أَصَمَّ وَلَا غَائِبًا ، وَلَكِنْ تَدْعُونَ سَمِيعًا بَصِيرًا” وهو معنى قوله تعالى: ” وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ” ، موضحًا معاليه ضوابط إجابة الدعاء ومنها طيب المطعم , والصدق والإخلاص لله رب العالمين.
كما أكد معاليه أن العبادة لها مفهوم موسع حري أن نطبقه ، وإذا لم تترجم إلى سلوك عملي تأتي في يوم القيامة شاهدة على صاحبها , وأن التكافل الاجتماعي من أعظم القربات التي يتقرب الإنسان بها إلى ربه (سبحانه وتعالى).
وفي ختام كلمته أكد معاليه أن بعض الناس قد ينظر إلى العبادة من حيث الأداء الشكلي دون استشعار روحي وقلبي لشعائر العبادات ، مع أن الإسلام أكد على ضرورة الاهتمام بالمخبر كما يهتم الإنسان بالمظهر سواء بسواء ، وأن العبرة في العبادات بالكيف وبمقدار الإخلاص والصدق في أدائها ، وأن شهر رمضان شهر التكافل ومكارم الأخلاق ، وهو فرصة سانحة للتقرب إلى الله (سبحانه وتعالى).
وفي كلمته قدم أ.د/ عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية الشكر والتقدير لمعالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة على رعايته لهذا الملتقى ، مبينًا أن جلوسنا في هذا المكان تحفه بركات المكان ونفحات الزمان ؛ حيث نجلس في رحاب الإمام الحسين (رضى الله عنه ) , ويتصادف ذلك مع شهر رمضان زمانًا ، مشيرًا إلى أن لهذا الشهر المبارك من الخصائص ما لا تتوافر لغيره من الشهور ، حيث فيه فريضة عظيمة وهي الصيام التي تضفي علينا مزيدًا من التراحم والتكافل ، وتسبغ حياتنا بالرحمة والرأفة .
كما أوضح فضيلته أن الله تعالى عندما تحدث عن الصوم ربط بينه وبين التيسير ، فقال تعالى : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ” , حيث تحدث عن الصوم كفريضة من مبدأ العزيمة ، وكذا رخص بالفطر للمرضى وأصحاب الأعذار ، وهذا من باب التيسير والرحمة ، قال تعالى: ” فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ” , ثم تحدث ربنا (جل وعلا) عن الدعاء في ثنايا حديثه عن الصوم ، وهذا يدل على أهمية الدعاء في هذا الشهر ، وأن الدعاء فيه مستجاب ، فيقول ربنا سبحانه : ” وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”.
وفي ختام كلمته بين فضيلته أن الشريعة الإسلامية فيها باب واسع للتيسير على العباد، وأن الدعاء يُستحب أن يكون بالأدعية الجامعة مثل قوله تعالى:” رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ” وقول الرسول (صلى الله عليه وسلم) : “اللَّهُمَّ إِنَّكَ عُفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي” ، وهو دعاء جامع لنعيم الدنيا وثواب الآخرة.

شاهد أيضاً

وزير الأوقاف :
ترجمة خطبة الجمعة
” روح العمل الجماعي وضوابطه ”
إلى سبع عشرة لغة
إضافة إلى لغة الإشارة

في إطار واجبنا التوعوي والدعوي تجاه ديننا وبيان يسره وسماحته وعنايته بكل ما فيه صالح …