الرئيسية / أنشطة المجلس / خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الأوقاف “حوار الأديان والثقافات” وزير الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية بالمملكة الأردنية الهاشمية يشيد بموضوع المؤتمر

خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الأوقاف “حوار الأديان والثقافات” وزير الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية بالمملكة الأردنية الهاشمية يشيد بموضوع المؤتمر

خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الأوقاف “حوار الأديان والثقافات”
وزير الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية بالمملكة الأردنية الهاشمية يشيد بموضوع المؤتمر

ويؤكد :

مصر العروبة والإسلام وتقدم للأمة الخير العظيم
والعالم الإسلامي بحاجة ماسة إلى الحوار البناء ليكون أساسًا لهويتنا
ونحن بحاجة إلى تفعيل الحوار البناء مع الآخر دينيًا وثقافيًا واجتماعيًا

 

في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الحادي والثلاثين تحت عنوان: “حوار الأديان والثقافات” قدم معالي أ.د/ محمد أحمد الخلايلة وزير الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية بالمملكة الأردنية الهاشمية الشكر لمعالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف على رعايته الكريمة لهذا المؤتمر ، مؤكدًا أن إرادة الله (عز وجل) قد شاءت أن يختلف الناس فيما بينهم ، وأن الاختلاف سنة كونية ، يقول تعالى : “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ” .
مؤكدًا معاليه أن التعارف يكون بالحوار البناء وأن العالم الإسلامي بحاجة ماسة إليه ليكون أساسًا لهويتنا الثقافية ، وأننا بحاجة مُلحة للحوار مع غير المسلمين ، إذ إن العالم أصبح قرية صغيرة بسبب وسائل التواصل الاجتماعي وسهولة الوصول إلى الآخر ، وأننا بحاجة إلى تفعيل الحوار البناء مع الآخر دينيًا وثقافيًا واجتماعيًا .
وأبرز معاليه أن الإسلام أمرنا بالانفتاح على الآخر ، وأن مهمة الدعاة أن يحملوا مسئولية الحوار البناء ، حيث يقول النبي (صلى الله عليه وسلم): “يحمِلُ هذا العلمَ من كلِّ خلَفٍ عدولُه ينفونَ عنهُ تحريفَ الغالينَ وانتحالَ المبطلينَ وتأويلَ الجاهلينَ” ، وقد ضرب الصحابة الكرام (رضوان الله عليهم) أروع الأمثلة في المحاورة ، وحملت سيرة النبي (صلى الله عليه وسلم) نماذج رائعة للحوار .

شاهد أيضاً

مسابقة أماكن لها تاريخ السؤال التاني